اكد المرصد الوطني للتنمية البشرية أن 60.2% من الأسرة ليس لها الإمكانيات اللجوء للخدمات الصحية،و الإستشارات الطبية.رغم برنامج التغطية الصحية الإجباري،و نظام المساعدة الطبية رميد
من جهة أخرى، رصد نفس المصدر تطورا في نفقات الأسر من الناحية الكمية، إذ ارتفع متوسط إنفاق الأسر، خلال عشر سنوات الأخيرة، من 4111 درهما إلى 6166 درهما، لكن الأسر تنفق حوالي  نصف ميزانيتها (48.7 %) على التغذية و بنسبة 34.5 %على السكن والطاقة بنسبة 25.2 %، في حين لا تخصص سوى 6.5 % من دخلها على التعليم، ما يفسر المستوى المتردي للولوج إلى خدمات التعليم وارتفاع نسبة الأشخاص الذين لا يتوفرون على أي دبلوم،حيث 68.1% من السكان الأكثر من 10سنوات لا يملكون اي دبلوم وتخصص للألبسة 8.1 في المائة، وتمثل نفقات الأسر على الخدمات الصحية 10.8 %. وتضمن البحث العديد من المعطيات المرتبطة بالتعليم والصحة والسكن.